تحت رعاية الشيخ هزاع بن طحنون وبمشاركة نخبة من الباحثين انطلاق أعمال المؤتمر الدولي للعلوم والفنون في جامعة العين –مقر العين-

الصور
الفيديو

تحت رعاية كريمة من الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، انطلقت اليوم أعمال المؤتمر الدولي للفنون والعلوم والذي تنظمه جامعة العين –مقر العين- بالتعاون مع المجلة الدولية الأمريكية للفنون والعلوم من 31 يناير الى 4 فبراير 2016. حيث حضر الافتتاح الأستاذ الدكتور جوزيف آزوباردي، ممثل المؤتمر الدولي والدكتور نور الدين عطاطرة، المدير المفوض لجامعة العين، والأستاذ الدكتور غالب الرفاعي رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور عبد الحفيظ بلعربي نائب رئيس الجامعة، ونخبة من الباحثين من مختلف الدول، وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة. حيث تعد استضافة جامعة العين للمؤتمر في العام 2016 الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي والمرة الأولى التي يعقد فيها المؤتمر في دولة عربية.

بدأ المؤتمر بالسلام الوطني، وبترحيب الدكتورة إبتهال أبو رزق، عميد شؤون الطلبة ومدير التطوير والمتابعة، بالمشاركين والحضور معلنةً بدورها عن افتتاح أعمال المؤتمر الدولي للعلوم والفنون.

وقد ألقى المدير المفوض لجامعة العين، الدكتور نور الدين عطاطرة، كلمة افتتاحية مرحباً فيها بضيوف الجامعة ومعبراً عن سعادته بتعاون جامعة العين مع المجلة الدولية الأمريكية للفنون والعلوم لإقامة مثل هذا المؤتمر، وفخوراً بأن تكون استضافة الجامعة للمؤتمر الدولي لأول مرة على مستوى الوطن العربي، مؤكداً على ضرورة تشجيع الأكاديميين والباحثين، وعرض انجازاتهم في مجال البحث العلمي، وتنمية كفاءاتهم، وأن استضافة هذا المؤتمر العلمي يساهم بتحقيق سياسة تعزيز البحث العلمي والابداع الذي حرصت دولة الأمارات العربية المتحدة على تبنيها بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبوظبي ورئيس مجلس أبوظبي للتعليم هذا النهج الذي يولي اهتماماً كبيرا بالباحثين، ويدعم مسيرة العلم والبحث العلمي يعزز التنمية الفكرية والعلمية في الدولة.

من جانبه أعرب الأستاذ الدكتور غالب الرفاعي، رئيس جامعة العين، عن اعتزازه بانعقاد هذا المؤتمر العلمي في حرم الجامعة، مؤكداً حرص الجامعة على مواكبة التطورات العلمية في مجال البحث العلمي، إيماناً منها بأهميته كأساس لرقي الأمم ونهضة الحضارات.

 من جهة أخرى عبر الأستاذ الدكتور جوزيف آزوباردي، ممثل المؤتمر الدولي، عن امتنانه وشكره لجامعة العين على تنظيم واستضافة المؤتمر الدولي للعلوم والفنون، معبراً عن سعادته بالتعاون مع الجامعة وكافة القائمين عليها، ومتمنياً للمستقبل المزيد من التعاون وتوطيد العلاقات.

يذكر أن المؤتمر الدولي للعلوم والفنون يأتي ليتناول آخر المستجدات في عالم الفنون الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية والتكنولوجيا، كما يعد فرصة فريدة من نوعها لالتقاء الخبراء والأكاديميين والباحثين حيث يصل عدد المشاركين في هذه الدورة إلى ما يفوق المئة باحث من مختلف البلدان.

ويعتبر مؤتمر الفنون والعلوم من أهم المؤتمرات على مستوى العالم منذ انطلاقته في الولايات المتحدة الأمريكية حيث يعقد 16 مرة سنوياً في مختلف دول العالم مثل: الولايات المتحدة، فرنسا، إسبانيا، اليونان، إيطاليا، أستراليا، نيوزلندا، البرازيل وكندا.

حيث يتضمن برنامج المؤتمر مجموعة من الجلسات الحوارية، يعرض أكثر من 120 أكاديمي بحوثهم ودراساتهم النظرية والتطبيقية في عدة محاور كالفنون الاجتماعية والإنسانية، الاقتصاد والأعمال، التربية والتدريس، الهندسة والتكنولوجيا، الفيزياء، الصحة الحياتية، بالإضافة إلى العديد من المواضيع الهامة في مختلف المجالات التعليمية والاقتصادية والأدبية والتكنولوجية والصحية.

تحميل


أخبار ذات صلة